The Waqf of Ibshir Mustafa Pasha | وقف ابشير باشا

Memories and statements | ذكريات وإفادات
Interviews and editing by Zoya Masoud | زويا مسعود (محرر)

Stefan Weber about the Waqf of Ibshir Pasha

شتيفان:
وقف ابشير باشا في حلب والله بناء خاص لأنه ليس بناء واحداً لأنه عبارة عن بنايات متعددة، متل مجمع تجاري، في إلو خان في إلو قيساريات، القيسارية هي لإنتاج النسيج، كان هناك إنتاج وشراء وسكن للتجار، إضافة إلى مسجد صغير حلو ولكن أعظم جزء من هذا الوقف هو المقهى. هذا المقهى لا يوجد مثله في أي مكان بالعالم العربي مافي بتركيا مافي بإيران، هذا المقهى عبارة عن عدة قبب مع الأعمدة.
 
مثل سينما كبيرة في أيامنا. في المقهى نفسه كانوا يشربوا قهوة وكانوا يتفرجوا على كراكوز ويستمعوا إلى الحكواتي.

Stefan:

Ibshir Pasha’s Waqf  or endowment in Aleppo is a special place indeed. It is not a single building but multiple buildings. It’s more like a commercial complex: It has Khans and Kaesaryas. The Kaysareya is to produce textile, purchasing it and the khan a wholesale trade building with accommodation for traders. In addition to a small nice mosque and the coffee shop – but what a coffee shop. This coffee shop is not like any other place in the Arab world; not in Turkey or Iran one find similar as this coffee shop is constructed from several domes with columns.

Like a big cinema nowadays, they drank coffee and watched shadow theater called Karakuz and listened to the storyteller.

شتيفان:
في القرن السابع عشر الثامن عشر مفهوم الكلية تغيّر بالأول كان في جوامع كبيرة وبعدين كان في مدارس جنبهن أو تكايا إلخ.. بس بهي الفترة السابع عشر الثامن عشر بيصير الخان أهم أو متل هون المقهى والمسجد بيصير أصغر، كمان شوفوا مثلاً بالشام بتروحوا لخان أسعد باشا العظم، كخان كبير ضخم والمسجد تبع الخان صغير ونفس الشي بتلاقي بكل مناطق الدولة العثمانية بهديك الفترة إنو في تغيير مفهوم الوقف أو مفهوم التخطيط المدني بهي الفترة، وطبعاً للشعب العادي مهم جداً لأنو كان إلهن مكان مهم والتجار إلهن دور مهم، بس طبعاً الدخل تبع الوقف ما كان للشعب الدخل تبع الوقف يمكن يروح للناظر أو أهل الباشا بس بهي البناية كان الوقف للحرمين مكة والمدينة، الفلوس القادمة من الإيجار، خاصة إيجار المحلات والقيساريات بتروح لمكة والمدينة لتمويل الأماكن الدينية في مكة والمدينة.

 

Abu ʿAbdu al-Fawwal, the owner of the most famous ful (fava beans) shop in Aleppo and Syria, located next to the Waqf of Ibshir Pasha

أبو عبدو:
عمر المحل 116 سنة، فواتير المحل القديمة بالقروش الذهب السورية التي كانت تذهب للأوقاف. لهلق بيجيني زباين من على زمن الحج عبدو، يعني اللي عمرو 90 واللي عمرو 95 سنة.

 Abu ʿAbdu:

“The shop is 116 years old and I still have some bills with Syrian gold coins that go to the endowments. Some of my old customers are aged 90–95 years old and knew Haj ʿAbdu, my father.”

 

Maram and her father Ahmad Sheikh Dieh, Abu Taha about the Waqf of Ibshir Pasha and Abu ʿAbdu al-Fawwal

أبوطه:
وقف ابشير باشا! اللي هوة كان جنب ساحة الحطب. طبعاً بتذكر كل شي، بتذكرو كمنظر خارجي فقط لا غير، دخلة مالي داخل عليه.

Abu Taha:

“The waqf of Ibshir Pasha, the one next to al-Hatab Square? Of course, I remember everything. I remember its external view only, but I had no business entering it.”

أبو طه:
أبو عبدو الفوال هاد شغلتو شغلة، لقمتو مافي منها يمكن بسوريا، إذا منحكي بفترة وقت كنت شب كنت ألعب كرة قدم بنادي الحرية أوقات نخلص التمرين كمان شباب رفقاتي وين عند أبو عبدو الفوال وبالذات نهار الجمعة أيام اللي ما عنا شي، الأكل عند أبو عبدو الفوال. مافي منو وخاصةً وقت تخلصي صحنك وتقوليلو صلحو. هي التصليحة ضرورية.

Abu Taha:

“Abu ʿAbdu al-Fawwal is special, as his food is the most delicious in the whole of Syria. Back in the days when I was young, I used to play football at al-Hurriyya Club and sometimes after training we went to Abu ʿAbdu, especially on Fridays. The food there is delicious and the best moment is once you finish your dish, you ask to repair the dish, i.e. ask for another. Another dish is a necessity.”

Rabia’ about the Waqf of Ibshir Pasha and Abu ʿAbdu al-Fawwal

ربيع:
متل اللي ساكن عالبحر ما بينزل عالبحر، البحر كل عمرو قدامو فليه لينزل. بعتبر حالي ما بعرفو لوقف ابشير باشا؛ عادي بالنسبة إلي إنو أنا من ساكنين المنطقة فليش لأعرفو، على فكرة أنا كتير بمشي بشوارع إذا بتقلي إنو هاد الشارع بالنسبة إلك إيه فيو هيك وهيك وهيك بس ما بعرف شو اسمو، بيقولو هاد إلوو دلالتو التاريخية أو شي.

Rabiʿ:

“Like those who live near the sea but never swim in it, I was ignorant about Ibshir Pasha’s waqf, since I used to live in the same area but didn’t know it. I used to walk often in the streets and if you asked me about this street, I will tell you exactly what is inside of it but I never memorize the names or their historical value.”

طبيعي بزعل إنو حلب تدمرت، حتى لو إنو ما كان عنا المجال لنشوف المدينة القديمة كاملةً أكيد، أكيد طبعاً الشخص بيزعل إنو ما عاد فينا نزورها، إنو بعتبر إنو المدينة القديمة متل ما بيقولوا هية كانت شي إلنا وانفقد للكل يعني، متل ما بيقولوا إرث حضاري فُقد لكل السوريين وفقد لكل المدينة وحتى للإنسانية بشكل عام يعني، حتى للبشرية بشكل عام.

 

Rabiʿ:

“Certainly, I will be sad about the destruction of Aleppo although we didn’t have the chance to get to know the entire old city as we were no longer able to visit it. The old city is considered something that belongs to all of us and now we all lost it. As they say, it’s a cultural heritage that each Syrian, and all humanity has lost.”